الثلاثاء - 16 تموز( يوليو ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1246
Tuesday-16 Jul 2019 No. 1246
وجدان عبدالعزيز
ايران واميركا.. لـم تحن ساعة الصفر بعد..!!!

هل يستطيع الرئيس الاميركي ترامب من اقناع الشعب الاميركي باعلان الحرب على ايران؟ نعتقد قد يلاقي صعوبة في هذا الامر، فلا تستطيع اميركا اعلان الحرب على ايران، إلا إذا تعرضت حياة الأمريكيين من عسكريين اومدنيين الى الخطر الحقيقي، في هذه الحالة قد تكون مسوغات لشن الحرب، وكما تبدى لنا ان رد امريكا على اسقاط الطائرة المسيرة من قبل ايران، قد اوقفه الرئيس ترامب قبل عشر دقائق من انطلاقه لماذا؟، ولحد هذه اللحظة كل التصريحات الايرانية تؤكد نية الابتعاد عن الحرب، لكن معطيات الواقع الاميركي تؤكد ان الموساد الصهيوني يحاول بكل ثقله لدفع الرئيس الاميركي لشن هذه الحرب على ايران، ودليلنا تحذير الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين، لحزب الله في عدم استخدام الأراضي اللبنانية قاعدة لشن هجمات على إسرائيل، وان جريدة هارتس الاسرائيلية اكدت في حالة قيام حرب مع حزب الله ستؤدي الى استهداف الكثير من المواقع الاسرائيلية بالصواريخ والقذائف بشكل لم تشهده من قبل، فضلاً عن مقتل مئات الجنود الاسرائيليين، رغم انها زعمت بقولها: وفي النهاية سيهزمون حزب الله وتدعوا الى التماسك الداخلي للفوز في هذه المعركة، وكأن اسرائيل مطمأنة راح نتشب حرب ضد ايران، ومن خلال تتبع الاحداث في المنطقة، تؤكد هذه الاحداث من الجانب الاخر براءة ايران منها، هذا امر يصب في صالح ايران، لكن اسقاط الطائرة المسيرة اثارت بعض المخاوف من رد اميركا، ونتمنى على الجانب الايرني التحلي بالصبر والحكمة وعدم الرد المقابل بصورة انفعالية، فقد يكون الرد الايراني مسوغ لاميركا في اعلان الحرب، وحتى تهديد ايران باغلاق مضيق هرمز، ليس له ما يبرره، لان اميركا تستطيع الحصول على موافقة مجلس الامن وحشد تأييد دولي لإعلان حرب شاملة على ايران من قبل مجموعة من الدول خلال فترة بسيطة، وإن حدث مثل هذا الامر فإن ايران لا تجرؤ على اغلاق المضيق لمدة ساعة واحدة، بل هي تعلم علم اليقين تداعيات مثل هذا الاجراء، والفرق شاسع بين تهديدات اعلامية تأتي من بعض السياسيين والعسكريين الايرانيين وبين اتخاذ اجراء حقيقي على الارض وتنفيذ هذا التهديد، لكن ما يٌخشى من ترامب هو امرين؛ الاول هو ردات فعله غير المحسوبة، وغير المتوقعة، والامر الثاني هو استهزاؤه لمن سبقه من الرؤساء الأمريكان ومنهجهم في الحرب، وبالذات الكشف المسبق عن ساعة الصفر، حيث تطرق في إحدى لقاءاته إلى منهجه في الحرب، وهو عدم كشف ساعة الصفر بل المباغتة.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي