الاثنين - 24 حزيران( يونيو ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1233
Monday-24 Jun 2019 No. 1233
جواد التونسي
لن تخيفنا الخفافيش والببغاوات ؟!

هل ينثني الصحفي العراقي الوطني عن الكتابة والنقد بحق الفاسدين واللصوص وهو يسير وسط حقل ألغام تتنوع فيه الاحزاب والمذاهب والتكتلات والعصابات الاجرامية المنظمة في بلد يعاني من حوادث قتل عشوائية وتعثرللقانون في معاقبة المجرمين..الجواب قطعا _ كسبنا قرار الحكم التمييزي الاخير (لا تراجع لا تخاذل) لقد بدأنا في (النهار) مسيرة شاقة محفوفة بالمخاطر في البحث عن الحقيقة وهذه هي المهنية بحد ذاتها, تعرضنا لابتزازات وتهديدات , ولولا عقيدتنا المهنية وحبنا للصحافة وللقلم الصائب الباشط الذي ينقش الحقيقة بحروف من ذهب ويرهب الفاسدين وشذاذ الآفاق أينما وجدوا ولو كان ذلك في قلب الحكومة...عندما قرأنا رسائل خفافيش الظلام وهي رسائل الجبناء الذين يطعنونك بالظهر.. ضحكت قليلاً وتذكرت بيتاً من الشعر(قد يسكت البلبل الغريد في قفص....بعض السكوت فتشدوا الببغاوات )..نستمد عزمنا وقوتنا في المسيرة الصحفية من الله سبحانه وتعالى اولا ومن الغيارى ومن لدن زميلنا الشجاع مديرعام مؤسسة النهار ورئيس التحرير المسؤول (حسن جمعة) وقد كان أنموذجا حياً للشجاعة والجرأة في محاربة كل فاسد أفاك وقد كان أكثر الصحفيين والاعلاميين في الدخول الى المحاكم بشرف وعز وفخر وسؤدد, ومن هذا المنبر الحر سأبقى روحاً وطنية خلاقة تزداد عزماً واصراراً على المضي قدما مع صاحبة الجلالة (السلطة الرابعة), وسيبقى قلمي طاهراً نقياً وطنياً شعاره (العراق أولاً) وسيفا بوجه العبودية والباطل , ولن يثنيني في الحق لومة لائم وسأبقى كابوساً في (مقالاتي) المتضمنة النقد الساخر اللاذع لكل حالة شاذة، ولن ترهبني سياط الجلادين وثرثرتهم وأقول لهم (وفي الزرازير جبن وهي طائرة ...وفي البزاة شموخ وهي تحتضر)... أخيراً شكرا لكل من ساندنا وشجب واستنكر...وحمى الله العراق والعراقيين من كل مكروه.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي