الاثنين - 24 حزيران( يونيو ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1233
Monday-24 Jun 2019 No. 1233
جمال الناصري
ضوء حزين

قبل أن تهبط الطائرة على أرض المطار ، اطلق الكابتن ندائه الأخير :- سيداتي سادتي نحن على ارتفاع منخفض ، سوف تهبط الطائرة في ارض المطار ..، الرجاء ربط الأحزمة جيدا لحين هبوط الطائرة بسلام .. أشرأبت الأعناق نحو نوافذ الطائرة ، فكان الوقت ليلا ، بدأت تظهر للرؤية اضواء خافتة من هنا وهناك ، تعكس الحالة الأقتصادية في تلك المدينة .. أنتاب المسافرون شيئا من الحزن والقلق ، فالبؤس ظاهرا للعيان قبل ان تهبط الطائرة على أرض المدينة .. المدن المفعمة بالثراء تبدو كقلادة ذهبية مرصعة باللآليء من الجو ، وتشع منها الأضواء في الليل في قوة وانبهار .. أسطنبول كانت تبدو كلوحة زيتية في النهار رسمت بعناية عظيمة ودقة متناهية ، من حولها البحار والبحيرات ، فقد اجتمع الجمال كله في بقعة او في مدينة واحدة ..!! عندما أكملنا الرحلة الى مدينة البصرة في جنوب العراق ، كانت الأضواء تصدر من المدينة خافتة خجولة ، وكأنها تصدر من الكهوف ..وعندما غادرناها في عز النهار ، كانت المشاهد من فوق توحي ان المدينة خربة اقرب الى مقبرة كبيرة ، لا شيء يبعث السرور ، اختفت منها غابات النخيل ، وبدت صورة الرواسب الطينية تحتل مساحة شاسعة من خارطة المدينة البائسة ، تتخللها جراح نهري دجلة والفرات وهما يتشظيان في أرض بور .. قبل ان تهبط الى ارض المدينة ، أي مدينة ، تستطيع ان تكشف هويتها ان كانت من المدن السعيدة ام من المدن الحزينة ، فالأضواء هي من تعكس ملامح وجه المدن ..!!
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي