الاثنين - 24 حزيران( يونيو ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1233
Monday-24 Jun 2019 No. 1233
أربيل تستهلك مئات أطنان العصائر والحلويات والتمر خلال شهر رمضان

النهار / بغداد كشفت مصادر اعلامية اقتصادية في اربيل ان السوق يشهد تغييرات كبيرة في شهر رمضان، حيث يغلق كثير من المطاعم ومحلات بيع المرطبات أبوابه في النهار، وتتراجع مبيعات بعض السلع بينما تزداد مبيعات سلع أخرى بصورة مشهودة.ويرى أصحاب معامل إنتاج العصائر والحلويات شهر رمضان شهراً كثير المكاسب ويقولون إن مبيعاتهم في هذا الشعر تتضاغف بنسبة 300% مقارنة بالأشهر الأخرى من السنة.ويقول هيمن رشيد، الذي يملك مصنعاً للعصائر، إن أفضل سوق لمنتجاتهم يكون في رمضان، حيث يبيع في اليوم الواحد عشرين ألف قنينة عصير، ويوضح: "يعمل مصنعنا خلال رمضان بثلاث وجبات يومياً، ويقوم 18 وكيلاً لنا بتوزيع منتجاتنا على أسواق أربيل، ومع ذلك نعجز أحياناً عن تلبية كل الطلب كما يجب.وفي شهر رمضان من كل عام، يتحول قسم من محلات بيع المرطبات بالمفرد إلى البيع بالجملة، ويقول رشيد: "من خلال البيانات التي حصلنا عليها من معامل صنع القناني، ومتابعتنا للسوق، علمنا أن أكثر من ثمانين ألف قنينة عصير يباع يومياً في مدينة أربيل وحدها، وهذه المبيعات ترتفع في كل عام، والطلب الأكبر هو على عصيري العنب وعصير الرمان.وإلى جانب العصائر، أصبح تناول الحلويات كالبقلاوة والتمر، تقليداً يومياً عن الإفطار، فلا تخلو مائدة إفطار منها، ولهذا تضاعفت مبيعات الحلويات والتمر في هذا الشهر، واضطر أغلب مصانع الحلويات للعمل 24 ساعة في اليوم.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي