الثلاثاء - 16 تموز( يوليو ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1246
Tuesday-16 Jul 2019 No. 1246
ملفات الفساد مكانك راوح ...تراشق إعلامي بين السياسيين وعمل المجلس غير مجدٍ لردع وحسم ملفات الفساد

النهار بغداد تحولت آفة الفساد في العراق إلى إحدى أبرز المشاكل التي تعيق تحقيق البلاد تقدماً واضحاً في الملفات الأكثر تماساً مع حياة الفرد العراقي، بدءاً من توفير الخدمات الأساسية مروراً إلى الفقر والبطالة المتصاعدة، وانتهاءً بالملف الأمني على وجه التحديد.ورغم توجيه تهم الفساد لعدد كبير من الساسة والمسؤولين، إلا أن القضاء لم يحاكم أياً منهم لغاية الآن، وانتقل الملف تدريجياً، إلى خانة التراشق الإعلامي واستعراض للشعارات بين القوى السياسية المختلفة.والخميس الماضي، أصدر المجلس الأعلى لمكافحة الفساد، وهو أحدث تشكيل تم إعلانه لمحاربة الفساد والخامس من نوعه في العراق ويترأسه عادل عبد المهدي، قراراً دعا فيه الجهات والأشخاص "بغض النظر عن مسمياتهم وصفاتهم الوظيفية بتقديم الأدلة على الاتهامات التي تُساق بحق المسؤولين الحكوميين في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي".وشدد على تسليمها إلى "المجلس الأعلى لمكافحة الفساد خلال مدة أسبوعين، وبخلافه يحتفظ المجلس باتخاذ الإجراءات القانونية بحق مُطلِقي الاتهامات".وتقدر الجهات الرقابية كمية الأموال التي فقدها العراق جراء عمليات الفساد بأكثر من 450 مليار دولار، من أصل 900 مليار دولار حصل عليها العراق من عمليات بيع النفط خلال السنوات الاثنتي عشرة الماضية.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي