الثلاثاء - 26 اذار( مارس ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1200
Tuesday-26 Mar 2019 No. 1200
هادي جلو مرعي
الزيارة الروحانية

سلسلة الطقوس الشيعية الموصومة بالتطرف العقائدي تواجه في الغالب بهجمات إعلامية وسياسية حادة، وينبري رجال دين لتوجيه النقد اللاذع لممارسي تلك الطقوس التي تخضع لإجتهادات لاترتبط بالضرورة بنص قرآني، وهي مؤاخذة يراها المنتقدون على سلوكيات الشيعة العبادية، كما في الزيارة العاشورائية، والزيارة الأربعينية، والزيارة الرجبية، وظاهرة السير على الأقدام، وإدماء الرؤوس، وتمثيل مشاهد السبي من كربلاء الى دمشق. يمكن أن يأتي أي زعيم دولة عربية، أو غربية الى بغداد، وستكون الأمور على مايرام، ووفقا لتقاليد السياسة المتبعة سيكون هناك بروتوكول معمول به، ومتفق عليه، لكن الأمر سيكون مختلفا حتما في حال زيارة رئيس إيراني، وينسحب الأمر على السفراء كذلك، فسفراء الإتحاد الأوربي، وسفير تركيا مثلا يمكنهم التنقل بين المحافظات العراقية، ونشر تغريدات على تويتر دون خشية من ردود فعل قاسية اللهم إلا في حال كان السفير السعودي مثلا قد قام بحراك ما فإن هجمة عنيفة تشن عليه من اوساط إعلامية وسياسية محسوبة على الشيعة وقريبة من إيران، وهو مايشرح طبيعة الهجوم العنيف من قوى سياسية وإعلامية قوبلت بها زيارة الرئيس حسن روحاني الأخيرة، وقبل ذلك زيارة السفير الإيراني إيرن مسجدي الى صلاح الدين والحديث عن إستحداث محافظة جديدة تضم مدن سامراء وبلد والدجيل. الحملة العنيفة ضد الزيارة الروحانية ذكرتني بحملة مماثلة قوبلت بها زيارة الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد الى بغداد عام 2009 إن لم تخن الذاكرة، وكنت حينها في طهران رفقة عدد محدود من الصحفيين طلب الرئيس نجاد أن يلتقيهم في القصر الرئاسي قبل يوم من إنتقاله الى بغداد. لا أعبأ كثيرا بالحملات التي تشن ضد زيارات مسؤولين إيرانيين الى العراق، ولا بالحملات المضادة، وتلك التي تشن على السفير السعودي، أو في حال جرى الحديث عن زيارة مزمعة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.. حتى أمريكا الدولة المحتلة للعراق لاتتعرض لما يتعرض له السعوديون والإيرانيون! لاداع للتفصيل.. الفرس والعرب جبلان لايلتقيان.. العراقيون كأنهم تائهون في الوادي السحيق بين الجبلين.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي