الأحد - 24 شباط ( فبراير ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1178
Sunday-24 Feb 2019 No. 1178
(سناء الفتلاوي ما بين النمطية والعمودية)

النهار - جعفر علي شاعرة عراقية اصيلة سومرية منابعها بابلية روحها فراتية، عشقت الشعر الفصيح منذ صباها وهي في مراحل دراستها المتوسطة آنذاك، حيث كان لوالدها رحمه الله الفضل الكبير والتشجيع اللامتناهي في مسيرتها الشعرية، ولايزال العشق الأبوي يعتصرها ألما في رحيله عنها. شقت الفتلاوي طريقها دون تردد أو خوف ودخلت معهد بغداد المركزي والذي من خلاله أشادت بأساتذتها الذين كانوا لها خير عون وشاركت في عدة محافل وحواريات عن مشاركاتها الفعالة وما قدمت من مؤلفات لها في مشوار الشعر العربي الفصيح والتي خطت بيديها ومنها من رأى النور بالطبع والنشر ومنها من لايزال ينتظر دوره. والفتلاوي متأثرة بالشاعر والأديب فائز حداد الذي تعتبره سندها بفضل تشجيعه ومتابعته لأغلب اشعارها ودواوينها، واشادت الفتلاوي بقولها لاننسى الدور الاعلامي والصحفي الذي كان ولايزال يواكب المسيرة الثقافية بشتى مسمياتها ومنها الشعر الشعبي والفصيح الذي يتمثل بالنمطي والعمودي. وكذلك اشادت بدور الشباب الطموح الذي لايزال يعشق بمواكبته للشعر الفصيح وحتى مشاركتهم بالآراء والتصحيح والنقد البناء وحثهم بالإعتزاز لرموز الشعر منهم الراحل احمد شوقي ونزار قباني والذين لهم جذورهم العميقة في نهر الفصيح وبعمق كبير. ومن خلال مشوارها الشعري تقول الفتلاوي التقيت بعدة نخب من الشعراء عراقيآ وعربيآ لهم مكانتهم الأدبية ومنهم شاعرة لبنان فاطمة منصور والقاص والأديب راسم العتلي. وتحدثت عن شهرتها حسب قولها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي وتواصلها بالحضور الفعال في شارع الثقافة المتنبي الذي دائماً يتباها بهدير دجلة الخير ورحاب تمثال العملاق المتنبي الذي يعتبر المدرسة الأولى والكبرى لكل رواده في مدار الفصيح ولاسيما النمطية والعمودية. وللشاعرة سناء الفتلاوي عدة منشورات في مختلف الصحف المحلية والعربية في مصر ولبنان بروعة قصيدتها التي تحمل عنوان (صبرا ياعراق) وفي الختام عبرت عن سعادتها باللقاء الصحفي ومن خلال منبره قدمت باقات الشكر والتقدير والأمتنان العالي لكل الوسائل الاعلامية والصحفية لرفدها الحرف العربي البراق ودوام التواصل في العطاء مع النهر الثقافي.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي