الأحد - 24 شباط ( فبراير ) 2019 - السنة الأولى - العدد 1178
Sunday-24 Feb 2019 No. 1178
د. ذوالفقار عبد الحسين
يجب أن يقيم الإنسان من ضمن محيطه

يجب أن يقيم الانسان من ضمن محيطه الذي يسكن به لا من غيره.. لو وجهت أي جهة السؤال عن أي انسان مثلا التحق بأي جهة كانت حكومية اهلية كلية عسكرية مدنية وما شابه ذلك ليس من الصحيح أن ترسل معلومات لغير منطقة لغرض جمع المعلومات عن هذا الإنسان من المفروض أن ترسل إلى محيطه وأقصد محيطة المنطقة التي يسكن بها وهم الذين يقيمونه من حيث الاخلاق والسمعة الحسنة .. حتى عندما يتقدم شخص ما لخطوبة فتات من المفروض على اهل الفتات أن لا يسمعوا كلام هذا وذاك وهم من غير مناطق .. يجب عليهم أن يذهبوا إلى المنطقة التي يسكن بها هذا الإنسان كي يعرفوا تأريخه وسمعته في محيطه .. أخطاء كثيرة تحصل في المجتمع وهي جدا بسيطه لا تحتاج إلى اي تعصب أو تفكير تحتاج إلى عقل سليم يفكر بنشاط وسرعة .. سأروي لكم إحدى القصص التي مرت في مجتمعنا المتعب لاحدى فتياتنا .. في يوم من الأيام تقدم شاب لفتات حسناء جميله اعجبته وبعد الخطوبة تأخر هذا الشاب عن الزواج بسبب ظروف حصلت .. ومن الجدير بالذكر أن الجميع يعرف ظروفه ويعذره .. لكن هنا بدأت الناس كما يقال في اللهجة العراقية ( التخريب المستمر ) والقيل والقال وكثرت السؤال وحصل ما حصل إلى أن أصيبت الفتات بوعكة صحية ولربما نتائج هذه الوعكة تخلف سلبا عليها .. التدخلات من الغير مرفوضه كلا منا مسؤل عن نفسه وعن ما يريد .. على سبيل المثال انا اتكلم عن أحد الأشخاص واعطي رأيي به وانا لم أراه في حياتي الا مرة أو مرتين في المناسبات مثلا أو ربما لم أراه مطلقا من المعيب علي أن أتكلم حتى وأن كان يعود لي هذا الشخص في صلت القرابة لكنه بعيد عني جغرافيا لم اعرف عنه شيء .. عندما تريد أن تقوم بأي عمل أو اي مشروع كان يجب عليك أن تستند على وثائق حتى في حديثك الذي تطرحه أمام الناس .. هكذا علمونا اهلنا أن لا نبدأ برأينا إذ لم نكن متأكدين من المصادر ونود أن ننوه للجميع .. أن يضعوا مخافة الله أمام أعينهم . جاء حكم الشائعات في القرآن العظيم يعاقب صانعها من الله أشد العقاب ..
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي