الخميس - 13 كانون الاول (ديسمبر) 2018 - السنة الأولى - العدد 1129
Thursday-13 Dec 2018 No. 1129
تأثير المجتمع على السلوك

ان الفرد والمجتمع زاويتان تكمل احداهما الاخرى وقد يحس بعض افراد المجتمع ان علاقتهم بمجتمعهم علاقة ألفة ومحبة وتعاون بينما البعض الآخر يشعر بتناحر والتعارض مع المجتمع وتتسم العلاقة بالكراهية والسلبية ويطلق علماء النفس على هذا الاتجاه الذي يعبر عنه الشخص او الجماعة من عواطف وافكار وتصرفات قد تكون عامة او جزئية او سلبية او ايجابية وهذا يصنع سلوك الفرد او المجتمع وتوجيه اتجاه معين . فالمعلومات العامة التي يتمتع بها الشخص اساسا هاما في تكوين الاتجاهات وكلما كانت دقيقة وفاعلة لها تأثير في تحديد ملامح الشخصية فالمحامي الباهر ليس هو ذلك الذي لا يعرف سوى القانون بل هو الشخص المنفتح الذي يقف على كثير من المعلومات التي تساعده على نحو آخر في دفاعه عن قضايا موكليه اضافة الى الفنون كالشعر والموسيقى والرسم والتصوير تعمل على تعديل سلوكية الشخص نحو الافضل فالأحساس بالجمال يعمل على ترسيخ الاتجاه الايجابي والتخلص السلبي . وهناك صراع بين الرغبات مع معايير السلوك المفروضة على الفرد من جانب المجتمع وعندما تتعمق يؤدي الى ظهور سلوكية كثيره كلما زاد الاحباط والضغوط على نفسية الفرد اصبغت شخصيته بالتشاؤم واليأس وكلما يقل الاحباط في عدده وفعاليته يكون الفرد منفتح للحياة واكثر قدرة على مواجهة المشكلات والطموح يشكل أتجاه اساسي في حياة الفرد ودور الأسره في بلورة اتجاهات الطفل العقلية والوجدانية فأهتمام الدوله بالاسره ضرورة ملحة والمدرسه يرجع الفضل في بلوره ميول الابناء وتحديد معالم الشخصيه وتعتبر مجتمع مصغر يتم فيه تدريب الناشئه على انماط الحياة المرغوبة والتخلص من الاتجاهات المستكرهه وتلعب وسائل الاعلام في الوقت الحاضر دورا رياديا وخطيرا في تكوين السلوكيات والأعلام الناجح ينبغي ان يقوم على أساس سيكولوجي ولا يعتمد على الأرتجال الشخصي أو مزاج المسؤولين عنه ويتكامل الاعلام ولا ينفصل عنها أو يتنافر معها سواء كان صحافه أو أذاعه أو تلفزيون أو معارض وما يقدم الى المواطنين لونا معينا من الاتجاهات والسلوكيات تعمل للتكييف بقدر اكبر مع الواقع والمستقبل معا .
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي