الأربعاء    - 04 تموز( يونيو ) 2018 - السنة الأولى - العدد 1107
Wednesday-04 Jun 2018 No. 1107
عملية استباقية لملاحقة خلايا داعش في جزيرة الثرثار

النهار / صلاح الدين بعد ساعات من انطلاق عملية استباقية لملاحقة خلايا “داعش” الإجرامي في جزيرة الثرثار، تمكنت القوات الامنية من تدمير أوكار للارهاب مع تفجير عبوات ناسفة جنوب بحيرة الثرثار، وتأتي العملية، في وقت، تقوم فيه الشرطة الاتحادية بتمشيط 58 قرية شمال غرب الحويجة، فيما القت القبض على 8 من المشتبه بهم.وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي أن “اللواء الثاني في الحشد الشعبي بالاشتراك مع الفرقة العاشرة للمشاة في الجيش نفذا عملية دهم وتفتيش بدءاً من الجسر الياباني وصولا إلى بحيرة الثرثار شمال الرمادي بحثاً عن الخلايا الإرهابية النائمة أو أي حراك مشبوه.واضاف البيان، أن “القوات المشتركة مشطت المنطقة بالكامل ضمن آلية تحديد المواقع والرصد المسبق للمنطقة لفرض الأمن والسيطرة الكلية على الطرق السالكة وغير السالكة التي يتخذ منها المتسللون منفذا للقيام بأعمالهم الإرهابية.من جانبه، اوضح الناطق باسم مركز الإعلام الأمني، العميد يحيى رسول في بيان ان”العملية اسفرت عن تدمير وكر لعصابات داعش الإرهابية وتفكيك وتفجير 5 عبوات ناسفة”. وفي ما يتعلق بقرى الحويجة، اوضح قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت ان”قوات الشرطة تمشط القرى الواقعة شمال غرب الحويجة وعددها 58 قرية بعد ورود معلومات استخبارية عن تخفي مجموعة من عناصر داعش فيها”، مبيناً أن “العمليات اسفرت عن القبض على 8 من المشتبه بهم وتدمير وكرين للعدو، ومعالجة ست عبوات ناسفة.في هذه الاثناء، افاد وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية اللواء ماهر نجم عبد الحسين، بأن “اجتثاث عصابات داعش في العراق لا يزال قائماً بجهود عراقية”، موضحاً أن”المعارك العسكرية حسمت وبقيت المعارك الاستخباراتية من أجل القضاء على خلاياه.وأضاف أن “هذه الخلايا المتبقية موجودة في مناطق الجبال والصحراء”، مؤكداً أن “القوات الأمنية والاستخباراتية تلاحقها دائماً”. وفي بغداد، افادت قيادة العمليات، في بيان، بأن “القوات الأمنية وبالاشتراك مع قوة من جهاز الامن الوطني تمكنت من اعتقال طارق هاشم المتهم بالدجل والاحتيال في منطقة الغزالية ببغداد.واضافت القيادة ان “هذا الشخص ادعى انه السيد المسيح وروج لهذا من خلال مقاطع الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرة الى ان “اعتقاله جاء من أجل القضاء على ظاهرة الدجل والاحتيال واستغلال البسطاء من عامة الشعب.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي