الخميس - 13 كانون الاول (ديسمبر) 2018 - السنة الأولى - العدد 1129
Thursday-13 Dec 2018 No. 1129
توفيق الخالدي
خذوهم صغاراً

تقول البديهية (خذوهم صغارا) ويقول المثل (التعلم في الصغر كالنقش على الحجر) ويقول اهلنا الطيبون (من شب على شيء شاب عليه ) وكل تلك الامثال تضرب بل تقاس على جيل شبابي متفحم العقل , جيل “فيس بوكي “ بكل ساعاته لا يعرف معنى للعلم والاخلاق السامية واستغلال الوقت خير استغلال في خدمة البلد وشعبه, الحديث عن الجيل الجديد صعب وشاق ومرير اذا ما اخذنا نسبة 90% هو جيل منحرف السلوك والطباع لا يعرف معنى الحب,وان “حب الوطن من الايثار” تخلو احاسيه ومشاعره من الاخلاص والوفاء والصدق وحب الوالدين , جيل لا يعرف سوى التقليد يتطبع بطباع الغرب في قصات الشعر والملابس , لا يعرف معنا للذوق وآداب المحادثة.. ليله قصير في متابعة افلام الرعب والسكس , تواصله الاجتماعي مع اصدقاءه وعالمه لا يتعدى سوى نقاشات تافهة حول تاريخ قد مضى قبل 1500 سنة تقريبا تجده فيلسوفا وموعضا في الاجتهاد والتفسير, مابين صحابة رسول الله (ص ) وآل بيته الطيبين الاطهار, تجده عند المغرب او العصر بعد نهوضه من نوم عميق طيلة ساعات النهار بعد سهرة يومية تمتد من فترة العشاء حتى مطلع الفجر, رث الثياب ,لحيته كثة يرتدي نصف شورت او بنطال ممزق من ساقيه الى اعلى افخاذه, فمه مملوء بروائح النيكوتين, لا يعرف يومه هل هو سبت او خميس , يجهل تاريخه الهجري العربي وتاريخه الميلادي , لا يعرف معنى الرجولة والغيرة والشهامة التي تربينا وشربنا حليب غيرتها, لم يقدم هذا الجيل باستثناء القليل منهم لاهله او حارته او وطنه شيئا سوى المشاكل والآهات وكما يقال “الابناء تأكل الحصرم والآباء يضرسون “ وقد ابتلى اولياء الامور بالاضافة الى معاناتهم في العمل وسد لقمة العيش الا بالصرف على مثل هؤلاء الشباب العاطل كما يصفونه “عطال بطال “ شعاره اليومي “الاكل والملذات والنوم “ لا شيء سوى التفاهة في كل شيء...وان 100 شاب من الجيل الجديد لا يساوون “شايب “ واحد فقط في الاخلاق والغيرة والشهامة والهندام وفي كل شيء...والله المستعان ..!
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي