الأربعاء    - 04 تموز( يونيو ) 2018 - السنة الأولى - العدد 1107
Wednesday-04 Jun 2018 No. 1107
انطلاق الحملات الدعائية لمرشحي انتخابات 2018

النهار / بغداد انطلقت يوم امس السبت، الحملات الاعلامية والدعائية للائتلافات والاحزاب السياسية والمرشحين المشاركين في العملية الانتخابية المقررة في 12 أيار المقبل، وفيما دعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات المرشحين الى التعاون معها والالتزام بتطبيق مفردات وضوابط نظام الحملات الانتخابية؛ لوّحت بتنفيذ العقوبات بحق المخالفين لضوابط الحملات، كما أعلنت المفوضية أن قرابة 11 مليون ناخب حدثوا بياناتهم خلال الفترة الماضية بنسبة 56 بالمئة من عدد الناخبين الذين يحق لهم الاقتراع، فيما كشفت عن توزيع أكثر من 1.5 مليون بطاقة ناخب بين مواطني محافظة نينوى من أصل مليونين وربع المليون ناخب.وقال رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات، رياض البدران في بيان تلقته " النهار": إن «الحملات الاعلامية انطلقت يوم امس السبت، وتنتهي قبل 24 ساعة من بدء يوم الاقتراع (بتاريخ 11 أيار المقبل) وذلك لاتاحة الفرصة للمرشحين للإعلان عن برامجهم الانتخابية والتعريف بأنفسهم للناخبين، لافتاً إلى أن، المفوضية ستتخذ الاجراءات القانونية الكفيلة بتطبيق العقوبات المنصوص عليها في القانون الانتخابي وتنفيذ الفقرات الواردة في نظام الحملات الانتخابية رقم 11 لسنة 2018 والخاصة بمن يخالف ضوابط الحملات وفق المادة 22 من النظام المذكور. ودعا البدران، جميع الائتلافات والاحزاب والمرشحين الى التعاون مع مفوضية الانتخابات والالتزام بتطبيق مفردات وضوابط نظام الحملات الانتخابية، يذكر أن مفوضية الانتخابات صادقت على قوائم المرشحين الاسبوع الماضي استعدادا للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة في 12 أيار المقبل، ويبلغ عدد المرشحين 6986 مرشحا. بطاقات الناخبين بدوره، أكد عضو مفوضية الانتخابات حازم الرديني، ان عمليات تسليم بطاقات الناخبين في نينوى تجري بشكل جيد، مبينا أن عملية التوزيع وصلت إلى مليون ونصف المليون بطاقة من أصل مليونين وربع المليون تقريباً، فذلك أمر جيد، وهذا لم يحدث في نينوى فقط، بل في بقية المحافظات، فالناخب غير ملزم بتحديث أو تسلم بطاقته الانتخابية.وأضاف الرديني أنه لم تخضع نينوى لعمليات التحديث البايومتري أسوة ببقية المحافظات، فعمليات التحديث بدأتها المفوضية في 2014 حين كانت المحافظة تحت سيطرة "داعش الارهابي "، ولا وجود لمكاتب المفوضية فيها، لذلك سنعتمد على سجلات انتخابات 2014 في المحافظة ونضيف إليها من بلغوا السن القانونية للانتخابات، وكشف الرديني عن قيام نحو 11 مليون شخص بتحديث سجلاتهم الانتخابية، يمثلون نحو 56 في المئة من مجموع الناخبين البالغ 24 مليون ناخب. انتخابات نينوى من جانبه، كشف مدير مكتب الانتخابات في نينوى محمد هاني البدران، عن خلو الجانب الأيمن لمدينة الموصل من مراكز الاقتراع نتيجة ما حل بالمدينة من إرهاب "داعش".وقال البدران: إن المدينة القديمة في الجانب الأيمن (الغربي) للموصل ليست فيها مراكز اقتراع وسيتمكن سكانها من التصويت في مواقع وطنية بديلة، وأضاف، أن المناطق التي لم يعد إليها سكانها، الذين نزحوا من المعارك ضد "داعش"، لن توجد فيها مراكز اقتراع، وبينها منطقة القحطانية التي كانت آخر المناطق المحررة من (داعش) والمحاذية للحدود مع سوريا.ولفت البدران، إلى أن فريقه المؤلف من 1400 موظف يوزع بطاقات الناخبين لكنه يواجه تحديات وضغوطاً كبيرة نتيجة عامل الوقت، الأمر الذي يضطره إلى العمل ساعات إضافية، مؤكدا أن الفريق يعمل بشكل مضاعف في توزيع بطاقات الناخبين، لأن نينوى محافظة كبيرة وتواجه ضغط الزمن المخصص لإجراء الانتخابات، واشار البدران إلى توزيع نحو 700 ألف بطاقة خلال شهر واحد، ولدينا 140 مركز تسجيل و735 مركز اقتراع».‏ويتنافس 937 مرشحاً موزعين بين 37 قائمة انتخابية للفوز بـ34 مقعداً برلمانياً مخصصاً لمحافظة نينوى التي حررتها قواتنا المسلحة من براثن «داعش» الارهابي العام الماضي.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي