الخميس - 14 كانون الاول (ديسمبر) 2017 - السنة الأولى - العدد 1064
Thursday-14 Dec 2017 No. 1064
بعد تخريبه من مجهولين أطفال بابل يرممون مسرحهم بالغناء

أحيا العشرات من الأطفال في محافظة بابل، حفلاً موسيقياً وعروضاً مسرحية بمناسبة يومهم العالمي، وفيما قررت شرطة بابل التكفل بانشاء مسرح خاص بأنشطة وفعاليات الأطفال في المحافظة، أكدت إن هذا النشاط لا يوقف الاجراءات القانونية وسير التحقيق في الدعوة المقامة حول هذا الحادث. وقال مدير ثقافة الاطفال في بابل سالم حسين إن"أطفال بابل احتفلوا بيوم الطفل العالمي برفع الأعلام العراقية والورود والبسمة والموسيقى وفعاليات منوعة رداً على قيام جهة مجهولة بتخريب مسرح ومصاطب شارع طه باقر الثقافي تحدياً لكل من يريد أن يزرع الألم والدمعة"، مبيناً إن"الأطفال هم نقطة الضوء الجميلة والملونة وهم الأمل المرتجى والصادق والصحيح لبناء عالم جديد يستحقون أن نحتفل معهم بيوم الطفولة العالمي وأن نحمل لهم الهدايا والورود".وأضاف حسين لقد"حمل الاحتفال رسائل محبة وسلام لكل أطفال العالم وأمنيات بريئة ودعوات صادقة لأن يكون العراق أكثر أمنا وسلاماً". وأشار حسين الى أن"الذين حاولوا تخريب شارع طه باقر الثقافي و حرق المسرح وتخريب المصطبات أرادوا بعملهم قتل الثقافة والفرح والضحكة الحلوة وتهميش الأطفال". وبين حسين"لن نخاف من أي شيء لأننا نزرع المحبة والتسامح والسلام والثقافة واليوم احتفلنا وأقمنا فعاليات للأطفال بعرض الكتب ورسوم الأطفال ومعرض للصور ومعرض للمجسمات الأثرية وتوزيع الأعلام العراقية والورد وقصص الأطفال على الأطفال الموجودين". ووجه حسين الشكر لـ"قيادة شرطة بابل لاهتمامها بشارع طه باقر الثقافي وقيامها بتنظيم الشارع وحمايته وبناء مسرح جديد وتصليح جميع الاضرار التي حدثت فيه". بدوره أعلن مدير العلاقات والاعلام في قيادة شرطة بابل العقيد عادل كاظم الحسيني إن"قائد شرطة بابل اللواء علي حسن كوة الزغبي قرر إنشاء مسرح للانشطة الثقافية في شارع طه باقر بديلاً عن المسرح الذي احترق وبمواصفات وحجم أفضل من السابق وتصليح جميع الأضرار فيه ومفاتحة البلدية لتنظيف المكان بشكل مستمر وان هذه المبادرة هي رسالة لكل من يحاول أن يشوه وجه المدينة الناصع ويلغي مظاهر الفرح". وأكد الحسيني على أن"هذه الانشطة هي الوجه الحقيقي لهذه المدينة التاريخية وضرورة دعمها وتشجيعها وتعتبرواجباً وطنياً واخلاقياً لايختلف عن الواجب الامني". وبين إن"هذه المبادرة لاتقف حائلاً أمام الاجراءات القانونية وسير التحقيق في الدعوة المقامة حول هذا الحادث وحال اكتمال التحقيق ستعلن النتائج داعياً المواطنين الى مساعدة الاجهزة الامنية للحيلولة دون حدوث أي أعمال تخريبية". وتقول الطفلة كوثر رضا "، أنا"تلميذة أحب القراءة والشعر والرسم عمري 11 سنة أشارك اسبوعيا في فعاليات شارع طه باقر لأنه المكان الوحيد واليوم أنشدت". وبينت رضا بـ"اعتباري طفلة تحب الشعر والرسم وأشارك دائماً في فعاليات شارع طه باقر شاركت في فعاليات متعددة ولكني وجدت المسرح البسيط محترقا وتألمت كثيراً، وشعرت بفرح كبير وسعادة بعد أن سمعت ان المسرح سيعاد بناؤه من جديد وسنغني ونرسم ونقرأ الشعر". بدوره ذكر الناشط المدني كمال حسين بعد جريمة حرق المسرح في شارع طه باقر وتخريب المصاطب من قبل الظلاميين وجهنا نحن الناشطين المدنيين دعوات للمثقفين والمخلصين من أهالي الحلة وبابل لحضور الفعالية التضامنية مع المثقفين وأطفال بابل وقد تجاوب معنا حشد من أبناء الحلة واطفالهم لاستنكار جريمة حرق مسرح شارع طه باقر وتم خلال الفعالية تقديم فعاليات منوعة من عرض الكتب والمرسم الحر وأغان تراثية ووطنية ومعارض للفنون التشكيلية ورسوم الأطفال وقراءات شعرية وتوزيع الأعلام العراقية والورود وقصص للاطفال وإن الشارع سيعود كما كان بعد مبادرة قائد شرطة بابل ببناء مسرح جديد وتأثيث الشارع".
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي