الأربعاء - 26 نيسان( ابريل ) 2017 - السنة الأولى - العدد 983
Wednesday-26 Apr 2017 No. 983
مصرف الرافدين الادارة العامة شكر وتقدير تشكر مؤسسة النهار الاعلامية وجريد النهار مصرف الرافدين لتواصله المثمر والمستمر معنا , ولكونه ذو اهمية بالغة في تغطياتنا الاعلامية والصحفية اليومية والمستمرة بغية الاطلاع على الاخبار المصرفية التي تهم حياة المواطن العراقي وايصالها الى اكثر عدد من القراء على مستوى بغداد والمحافظات.
بتفان واخلاص ونزاهة تصلنا اخباركم التي تسر الجميع ايها اللواء هيثم الغرباوي حيث تشكر مؤسسة النهار الاعلامية مديرية الاقامة العامة لتسهيلها امور المواطنين والمستثمرين العرب والاجانب بكل جنسياتهم وتعاونها المثمر مع الصحفيين والاعلاميين وتمشية امور الاقامة بشكل اصولي سريع بعيدا عن التعقيدات والروتين الممل , نشد على اياديكم الكريمة بالحرص والمثابرة والاهتمام بشؤون المواطنين والاستماع الى شكاويهم وتنفيذ مطالبهم ضمن الاطر القانونية بعيدا عن الروتين الممل والشبهات الاخرى.. سلمت يداك ووفقك الله في خدمة العراق وشعبه, حيث كنتم أنموذجا للوطنية والاخلاص سيادة اللواء.
ثامر الخفاجي آية حجازي المواطنة التي تحمل الجنسيتين المصرية والامريكية والتي شغلت الرأي العام المصري بعد إطلاق سراحها وتبرئتها من التهم الموجهة إليها وأعتبر نقلها بطائرة عسكرية امريكية مساسا بالسيادة وطعنا بالنظام السياسي المصري . فهل ستبقي السياسة والسيادة العراقية معزوفة إنفصال إقليم كردستان كصوت ناي الحاوي تارة يجعل الأفاعي ترقص على سماعه وتارة اخرى تدخل كيسه طائعة . فبعد تصريح السيد عمار الحكيم في القاهرة حول استقلال إقليم كردستان الذي أثار استهجان واستياء أغلب القيادات الكردية وخصوصا أن التصريح جاء على لسان أقرب حلفائهم وأكثرهم تأييدا لمطالبهم وطموحاتهم التي لا تنتهي ورغم أن أكثرها على حساب معاناة سكان الوسط والجنوب بحكم العلاقة التاريخية التي تربطهم والتي جعلت من هذه السياسة خنجرا في خاصرة سيادة العراق ، وستبقى هذه السياسة التي تنتهجها الحكومة إزاء إقليم كردستان الذي لم يعترف بالعلم العراقي رمزا لعراقيته نزيفا يطال سمعة النظام السياسي العراقي ناهيك عما يحدثه من شرخ كبير في السيادة الوطنية ، التي ما زالت في دور الشرنقة التي دفعت باردوغان أن يعيش أحلام الدولة العثمانية ، فهل سيعي حكامنا ترتيب هذا الحرف بين السيادة والسياسة.
النهار / بغداد ابلغ ضابط متواجد في ميدان القتال بهروب قادة داعش الاجانب من اخر خمسة احياء محاصرة ومتبقية من الجانب الايمن لمدينة الموصل، الذي شهد تنفيذ ضربات جوية دقيقة اجهزت على مسؤولين كبار بتلك العصابات ابرزهم ما يسمى (والي الموصل)، اضافة الى تمكن طائرات اف 16 العراقية من قتل عشرات الانتحاريين في تلعفر.النقيب في قوات جهاز مكافحة الارهاب عدي سمير قال ان "30 من ابرز قادة عصابات داعش الاجانب لاذوا بالفرار تحت جنح الظلام من الاحياء الخمسة المتبقية التي ما زالت تخضع لسيطرة هؤلاء الارهابيين ضمن المحور الغربي للساحل الايمن".واوضح ان "عناصر داعش المحليين سهلوا عملية هروب القادة العرب والاجانب في التنظيم الارهابي قبل فجر امس بعجلات مدنية تحمل لوحات ارقام نينوى متسللة من احياء مشيرفة وتموز والنجار والحاوي والرفاعي متوجهة نحو قضاء البعاج القريب من الحدود السورية هربا من قواتنا الامنية والعسكرية التي تواصل اندفاعها باتجاه تحرير هذه الاحياء". واضاف النقيب سمير ان سلاح الطيران نفذ ضربة جوية دقيقة استهدفت مقرا عسكريا للدواعش ادت الى قتل ما يسمى (والي الموصل الجديد) الارهابي (نجم مال الله شهاب) وكذلك (القائد العسكري السوري الجنسية، عدنان خليل حيران) خلال تواجدهما معا في المقر ضمن حي تموز وقبل هروبهما.
النهار / بغداد اعلنت الهيئة السياسية للتيار الصدري، أن أحمد الصدر رئيس اللجنة الخاصة المكلفة بتنفيذ بنود مشروعي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن إصلاح الانتخابات ومرحلة ما بعد تحرير الموصل، حيث التقى بزعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني وأطلعه على المشروعين.وقالت الهيئة السياسية للتيار الصدري ، إن "أحمد الصدر التقى زعيم الاتحاد الوطني الكردستاني جلال الطالباني وعدداً من أعضاء الاتحاد في السليمانية بحضور صباح الساعدي وضياء الاسدي ومحمد الموصلي ونصار الربيعي لإطلاعه على مشروعي الزعيم العراقي مقتدى الصدر إصلاح الانتخابات وانتخاب الإصلاح ومشروع بعد تحرير الموصل". وأضاف البيان، أن "أحمد الصدر نقل تحيات الزعيم العراقي مقتدى الصدر وتمنياته بأن يكون بصحة جيدة، وأشار إلى أنه بانتظار عودته مجدداً للعمل السياسي كون الوضع في البلاد يحتاج الى العقلانية التي يتحلى بها الطالباني"، مبيناً أن "أحمد الصدر أشاد بمواقف الطالباني، معتبراً اياه صمام الأمان في العراق إذ ان هناك الكثير من الخلافات السياسية التي تم التوافق على حلها بعد تدخله المباشر فيها". وتابع، أن "رئيس اللجنة الخاصة المكلفة بتنفيذ بنود المشروعين أحمد الصدر عرض أهم البنود وما تتضمنه من مواد هامة تسهم في الوصول إلى انتخابات حرة نزيهة عادلة بعد اختيار مفوضية انتخابات مستقلة جديدة وتشريع قانون انتخابات يلبي طموحات أبناء الشعب العراقي". وأشار إلى أن "الصدر قدم شرحاً مفصلاً عن مشروع ما بعد تحرير الموصل من دنس عصابات داعش الإرهابية بعد التأكيد على إجراء المصالحة المجتمعية بين أبناء الشعب الواحد وتظافر الجهود بغية إنشاء صندوق دولي لإعمار المناطق المتضررة والمساهمة الفاعلة بإغاثة النازحين لإنهاء معاناتهم وإعادتهم إلى ديارهم". يشار إلى أن وفداً من التيار الصدري زار، محافظة أربيل والتقى رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، فيما اعتبر رئيس كتلة الأحرار النيابية ضياء الاسدي، أن جميع الرؤى متقاربة مع أربيل.
النهار / بغداد اعلن رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي، ان مرحلة مابعد داعش تتطلب بحث وضع العراق ككل وليس فقط نينوى، معربا عن تفاؤله بمستقبل المحافظة.وقال الكيكي ان “احتلال داعش لمدينة الموصل هدد العراق بأسره وتسبب باسقاط العديد من المدن والمحافظات”.واضاف ان “مفاتيح المستقبل بالنسبة للعراق ومحافظة نينوى تكمن في التوصل الى تسوية واتفاقات مقبولة لدى جميع الاطراف”، مبينا ان “البحث عن اصل المشاكل واستقرار الوضع اهم من الصراع السياسي في المحافظة”.وبشأن دعوة بعض الاطراف الى تشكيل اقليم نينوى، اوضح الكيكي، انه “اذا كانت هذه الدعوات ضمن الدستور فلن نعارض هذه التوجهات”، مضيفا “اذا كانت هذه المواضيع تبحث داخل العراق وضمن السيادة الوطنية فلا اشكال فيها”.وعبر عن تفاؤله بمستقبل نينوى في حال “الاستفادة من نتائج وتداعيات سيطرة داعش على المحافظة”.
النهار / بغداد بعث أهالي «كفريا والفوعة» رسالة «شكر» الى فصائل المقاومة الاسلامية العراقية, لدورها الكبير في فتح الطوق الذي فرضته العصابات الاجرامية بسوريا على المدنيين في المنطقتين المذكورتين , حيث أسفرت المقايضة التي اجريت بعد اطلاق سراح الصيادين القطريين المتسللين الى عمق الاراضي العراقية , عن تحرير ثمانية آلاف مدني من «كفريا والفوعة» كانوا مهددين بحملة ابادة واسعة من قبل الجماعات الاجرامية في سوريا.حيث أكد الأهالي في رسالتهم «ان ابناء المقاومة في العراق استجابوا لصرخاتنا بعد ان اهلكتنا المفخخات , وسقطت فوق رؤوسنا آلاف القذائف , وما اوقفها سوى ورقة الضغط ضد قطر». وأبدى أهالي كفريا والفوعة شكرهم للمقاومة بقولهم «شكراً للأوفياء والشجعان والكرام من ابناء المقاومة الاسلامية». وحاولت وسائل الاعلام المدعومة من قطر تصوير قضية المقايضة بأنها مادية بحتة …إلا ان الطائرة التي تم ارسال الأموال عبرها ارجعت الى قطر بحمولتها , بعد ان وصل ما يقارب «8000» مدني غالبيتهم من الجرحى والأطفال والنساء وكبار السن الى مناطق آمنة في سوريا. وأكد مراقبون للشأن السياسي ضرورة استثمار تلك الحادثة لإدانة «قطر» كونها هي من تدعم العصابات الاجرامية «داعش» في العراق وسوريا , عبر تغذيتهم بالمال والسلاح , مؤكدين بان جميع الاتفاقات بخصوص اخلاء المدنيين في «كفريا والفوعة» أجهضت لكنها سرعان ما نجحت بعد استخدام ورقة الضغط ضد قطر بعد حجز أمراء من العائلة المالكة تسللوا الى الحدود العراقية من قبل فصائل المقاومة الاسلامية, وهذا من أوضح الأدلة على دعم قطر للإرهاب في سوريا والعراق.
النهار / بغداد بعيدآ عن الخوض في محرقة “الوقت” تلك الطاقة الثمينة، ومع شيوع ثقافة”خل نكتل وقت شوية” ذلك السيف البتار الذي يمكنه ان يقتل منجزات تقف على عتبة اللامباﻻة بأهميته، نشهد بالفترة القريبة، وجود مقاهي شبابية تشهد اقباﻵ واسعآ، لفئة عمرية تمتد من (15_40)سنه، شريحة تعد عماد البلد، اذ نرى انها استوطنت تلك المقاهي العابثة، الخالية من اي نشاط فكري او ثقافي مفيد للشباب، سوى انها تشجع على التسكع، واكتسابهم عادات وممارسات سيئة، مثل التدخين وغيرها من اﻷمور ﻻيسع المجال هنا لتفصيلها.اﻷ ان بعض المقاهي خرجت عن المألوف، وراحت تسعى ﻷدخال مظاهر تعد غريبة على المجتمع العراقي، مقلدة بذلك بعض الدول التي تتمتع بنوع من الانفتاح، والذي قد لا يتماشى مع طبيعة مجتمع محافظ، مثل مجتمعنا العراقي، وذلك بأستيراد ظواهر غريبة، مثل توظيف البنات ليقمن بتقديم الخدمة لرواد تلك المقاهي، ترى هل هي ظاهرة تعبر عن المدنية والحضارة؟ ام انها دعارة مقنعة؟! ان في ذلك امتهان للمرأة واستغلال ﻷنسانيتها، اننا مع التطور والتحضر ولكن ليس بصورة مبتذلة، فوجود فتيات يقدمن خدمة للزبائن في مكان سياحي او مقهى عام أمر ﻻبأس به ابدا، ولكن ان تستغل تلك الفتيات ﻷمور اخرى فتلك كارثة حقيقة، فلا بد ان تلتفت الحكومة لمثل تلك الاماكن، وان تتخذ اجراءات من شأنها تنظم عمل تلك المقاهي، كألزام صاحب المحل والمقهى على ان يرتدي طاقم العمل لديه زي موحد، لكون ذلك اكثر جماﻵ ورونقآ، وان تقوم الدوائر المعنية بجولات تفتيشية بصورة مستمرة لتلك الاماكن، حتى لا تتحول الى مقاهي عهر في غفلة من الزمن!
النهار / بغداد رفعت النائبة ماجدة التميمي، شكوى الى فريق المساعدة الانتخابية لمكتب الأمم المتحدة في العراق، مؤكدة توفر أدلة قالت إنها تثبت “عدم حيادية” مفوضية الانتخابات وقيامها بـ”التزوير”، فيما اعتبرت أن المفوضية بنيت على أساس المحاصصة وبقائها يعني مزيداً من التراجع في الدولة وقالت التميمي في شكوى معنونة الى، أمير اراين، رئيس فريق المساعدة الانتخابية ل‍مكتب الأمم المتحدة في العراق، وحصلت وكالة نون الخبرية، على نسخة منها، “توفرت لدينا أدلة أثبتت عدم حيادية مفوضية الانتخابات واستقلاليتها وتزويرها للانتخابات، فضلا عن فسادها المالي والإداري”.وأضافت، أن “مفوضية الانتخابات لم تطبق معايير الأمم المتحدة في الكثير من إجراءاتها”، مطالبة مكتب الأمم المتحدة بـ”دور اكبر في مراقبة ودعم مطلب جل الشعب العراقي في تأشير الخلل الذي أدى الى إضعاف ثقة العراقيين بالعملية الانتخابية”.وحذرت التميمي من أن “بقاء هذه المفوضية المبنية على أساس المحاصصة يعني مزيدا من التراجع على جميع الصعد اقتصادياً وامنياً”، عازية السبب الى أن “المفوضية وقانونها يسمحان بوصول نسبة كبيرة ممن لا يمتلكون الكفاءة والنزاهة الى البرلمان ومجالس المحافظات وإشغال المناصب الحكومية لينعكس سلباً على أداء الدولة برمتها”.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي