الأحد - 29 ايار( مايو ) 2016 - السنة الأولى - العدد 897
Sunday-29 May 2016 No. 897
النهار / بغداد مثلت مغادرة الأكراد مجلس النواب والحكومة العراقية دليلاً على برودة الزواج السياسي القسري بين كردستان العراق وبغداد المعرّض للافتراق في أية لحظة. ووضع النواب الكرد شروطا مسبقة للعودة الى أعمالهم في بغداد وذلك بعد تحول الهيمنة على المنطقة الخضراء إلى المتظاهرين الموالين لمقتدى الصدر كما يطالب الكرد بضمان الأمن وحل المشكلات في ما بين الشيعة. وكانت زيارة وفد النواب المعتصمين الى اقليم كردستان في الثاني والعشرين من أيار/مايو جزءا من المحاولات التي قامت بها الأطراف العربية العراقية لإعادة النواب الكرد الى البرلمان العراقي الذي غادروه منذ الثلاثين من نيسان/ابريل الماضي. وكان النواب الكرد قد قرروا العودة الى الاقليم منذ ان اقتحم المتظاهرون الموالون لمقتدى الصدر المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد ودخلوا مقر مجلس النواب. ولا تزال آفاق عودتهم الى بغداد غير واضحة خصوصا بعد مهاجمة المتظاهرين لعدد من النواب الكرد. وبعد يوم واحد من الاحداث، اصدرت الكتل الكردية الخمسة في مجلس النواب (الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والجماعة الإسلامية والاتحاد الإسلامي) بيان احتجاج على اقتحام البرلمان العراقي جاء فيه "أدت الأحداث الى ان نعيد النظر في طريقة مشاركتنا في العملية السياسية في العراق". وقال طارق طردي نائب رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب "لقد ادار الشيعة بعد عام 2003 السلطة بشكل فردي لذلك وصل الوضع الى ما هو عليه". وهذه هي المرة المرة الاولى التي يغضب الكرد فيها على بغداد ويغادرون ساحة البرلمان والحكومة بهذا الشكل على الرغم من وجود صراع شديد دائر بين المركز والإقليم منذ عام 2003 حول العديد من المسائل مثل المناطق المتنازع عليها والنفط وحصة الإقليم من الميزانية. وكشف مثنى امين رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي في مجلس النواب عن ان أحزابهم قد خيرتهم في اتخاذ القرار حول موضوع العودة الى بغداد. وقال امين "كان من الصعب ان تجتمع الاطراف السياسية في الإقليم في هذه الاثناء لبحث موضوع عودة الكرد الى بغداد لذلك خيرونا في اتخاذ القرار". وشدد هوشيار عبدالله رئيس كتلة التغيير في مجلس النواب على ان الحكومة العراقية لم تنفذ وعودها التي قطعتها للكرد قبل عامين عند تشكيل الحكومة ويتعلق جزء منها بمصير المناطق المتنازع عليها والمستحقات المالية للإقليم ومنظومته الدفاعية وهي البيشمركة. وقال عبدالله "لقد فشل نموذج حكم العراق الذي يسيطر على السلطة منذ عام 2003". وقال احمد الحاج رشيد رئيس كتلة الجماعة الإسلامية في مجلس النواب "لقد قررنا ان لا نعود الى بغداد حتى يعيد الشيعة ترتيب بيتهم". وتزامنت محاولات الشيعة والسنة لإقناع الكرد بالعودة الى بغداد مع محاولات أميركية بالاتجاه نفسه دون ان تثمر عن شيء يذكر.
النهار بغداد قتل القيادي في تنظيم داعش الملقب ب بـ”ابو عزام” السبت بحسب ما أفاد بيان قيادة عمليات بغداد . وقال بيان لاعلام القيادة، ان “قواتنا الامنية في فرقة المشاة السادسة، قتلت الارهابي القيادي في عصابات داعش الاجرامية الملقب بـ ابو عزام في منطقة البو شجل”. وأضاف البيان ،ان “قواتنا الامنية في فرقة المشاة السابعة عشر تمكن من قتل خمسة ارهابيين وحرق عجلة مسلحة وتدمير موضع دفاعي للعدو، وتفكيك عبوتين ناسفتين، اثناء تقدمها في محورين ضمن قاطع المسؤولية جنوبي بغداد”. وسبق ان أعلن المتحدث باسم التحالف الدولي ضد “داعش” أن قائد مقاتلي التنظيم في الفلوجة ماهر البيلاوي بضربة جوية لطيران التحالف. وقال الكولونيل الأميركي ستيف وارن “قتلنا أكثر من سبعين مقاتلا من الأعداء بينهم ماهر البيلاوي الذي كان قائد قوات تنظيم داعش في الفلوجة”، مشيرا إلى أن التحالف شن أكثر من عشرين ضربة سواء جوا أو بواسطة المدفعية في الأيام الأربعة الأخيرة”. وأضاف وارن “بالتأكيد، لن يدفع هذا الأمر العدو إلى الانسحاب تماما من المعركة لكنها ضربة. هذا يحدث بلبلة ويجبر القادة الآخرين على إعادة النظر في مواقعهم”. وفي السياق قال امر الفوج الثاني في لواء الصمود في عامرية الفلوجة العقيد اورنس محمد العيساوي إن “طائرات التحالف الدولي قصفت، تجمعا لتنظيم (داعش) في منطقة الجميلة التابعة لناحية العامرية،ما اسفر عن مقتل المسؤول العسكري للتنظيم في الفلوجة المدعو اياد المرزوك واربعة من معاونيه.
النهار بغداد حذر النائب عن جبهة الإصلاح النيابية عبد السلام المالكي، مما أسماه بـ"مؤتمر باريس" للمعارضة العراقية، معتبرا انه يحمل في ثناياه "مؤامرة كبيرة" تحاك في عواصم دول أخرى لتقسيم العراق على أسس طائفية، فيما دعا لموقف وطني موحد لرفضه من جميع القوى السياسية. وقال المالكي ، إن "مؤتمر باريس للمعارضة العراقية يحمل في ثناياه خفايا تثير الشبهات وتجعلنا نشعر بان هنالك مؤامرة كبيرة تحاك في عواصم دول اخرى لتقسيم العراق على أسس طائفية وعرقية"، مبينا أن "العراق بلد ديمقراطي تعددي يحترم المكونات ويتعامل مع كل عراقي على أساس المواطنة". وأضاف، "هنالك حرية كبيرة للتعبير عن الرأي وخير مثال عليها ما نراه في الشارع من تظاهرات أسبوعية ومطالبات بالإصلاح تتزامن مع تشكيل جبهة نيابية معارضة للمحاصصة والتحزب تمثلت بجبهة الإصلاح النيابية التي ضمت جميع المكونات"، مؤكدا أن "العراق لكل العراقيين الذين يقدمون التضحيات بشكل يومي دفاعا عنه ، ومن لديه وجهة نظر تخدم المصلحة الوطنية ليأتي ويطرحها بين أبناء شعبه".
النهار بغداد هاجمت النائبة حنان الفتلاوي, مقدم قناة الجزيرة فيصل القاسم بعد تغريده له بشأن قتال الحشد الشعبي ضد تنظيم داعش الارهابي. ونشرت الفتلاوي على صفحتها في الفيسبوك, "ماأقذرك !!كيف تساوي بين الحشد وداعش!!". وتابعت الفتلاوي في منشور اخر بعد ان رد عليها القاسم, "فيصل القاسم يشعر بالانزعاج من منشوري على تويتر وفيسبوك !!!!! لا تستغربوا أي شيء ممن يتخلى عن بلده سوريا لأجل حفنة من الريالات القطرية". يذكر ان فيصل القاسم مقدم قناة الجزيرة, قام بنشر "من تؤيد في المعركة الدائرة الان في العراق بين الحشد الشعبي وتنظيم داعش؟ ليحصل التنظيم على71 مؤيد بينما الحشد 29". وكان القاسم قد كتب في تغريدة على التويتر, "حنان الفتلاوي النائبة العراقية تهاجم فيصل القاسم بعنف: كيف تساوي بين الحشد الشعبي وتنظيم داعش يا فيصل يا قذر".
النهار بغداد قررت وزارة الداخلية، اعتماد البطاقة الوطنية كوثيقة تعريفية لمن صدرت له بدلا من المستمسكات الاخرى. وقالت الوزارة في بيان، " انه، "بناء على تعميم الامانة العامة لمجلس الوزراء، وإشارة الى قرار مجلس الوزراء 361 لسنة 2015 تقرر اعتماد البطاقة الوطنية الجديدة لمن صدرت له من المواطنين كوثيقة تعريفية، بدلا من هوية الاحوال المدنية، وشهادة الجنسية العراقية، او جواز السفر". وكانت مديرية الجنسية العامة، اعلنت في وقت سابق عن انطلاق مشروع البطاقة الوطنية الذي يشمل المواطنين من عمر 12 سنة فما فوق. واعلنت وزارة الداخلية، عن انطلاق مشروع البطاقة الوطنية بعد ان هيأة كوادر شؤون البطاقة الاستعدادات النهائية لذلك، وفيما اكدت انه سيتم وضع الية خاصة لاستدعاء المواطنين.
النهار بغداد قالت المرجعية الدينية نحيي بإكبار واجلال انتصارات القوات الامنية في معارك التحرير . وبين ممثل المرجعية الدينية في كربلاء السيد احمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة "في هذه الأيام العظيمة التي يخوض فيها اعزتنا في القوات المسلحة والشرطة الاتحادية ومن يساندهم من المتطوعين الابطال وابناء العشائر الغيارى معارك ضارية لدحر الإرهاب الداعشي بمناطق اخرى من ارض العراق الطاهرة يجب ان نقف لنحيي باكبار وإجلال هؤلاء الرجال الميامين على انتصاراتهم وبطولاتهم وتضحياتهم وتفانيهم في الدفاع عن وطنهم وشعبهم ومقدساتهم". واضاف "اننا لا نجد من الكلمات ما تفي ببيان قدرهم ومكانتهم ولا يسعنا الا ان نقول انكم حقا الاجلّ قدرا والاعظم اجرا ومثوبة من جميع من سواكم ويا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما". واوضح الصافي "اما الشهداء الذين ارتقوا إلى جنان الخلد مضرجين بدمائهم الزكية فما عسانا ان نقول فيهم وقد قال الله تعالى ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عن ربهم يرزقون فرحين بما اتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم الا خوف عليهم ولا هم يحزنون يستبشرون بنعمة من الله وفضل وان الله لا يضيع اجر المؤمنين، واما ارامل الشهداء وأيتامهم وسائر ذويهم فيكفيهم فخرا ما قدموا للدين والوطن من شهداء كرام ولكن الواجب تجاههم اعظم انهم فقدوا أحبتهم ومن كانوا يحظون برعايتهم في حياتهم المعيشية فلابد ان يجدوا منا من العناية والرعاية ما يعوض ولو جزء مما فقدوه بفراق اولئك الكرام ". واكد الصافي مضت سنتان منذ ان هب العراقيون للدفاع عن بلدهم وشعبهم ومقدساتهم امام الهجمة الهمجية الداعشية وقد قدموا خلال هذه المدة الاف الشهداء واضعاف ذلك من الجرحى والمصابين ولكنهم لم يملوا ولم يكلوا عن مقارعة الارهابيين ولن يزالوا صامدين في مختلف الجبهات بل انهم يزدادون اصرارا على الاستمرار في جهادهم إلى تطهير اخر شبر من ارض الوطن من رجس هؤلاء الظلاميين".
ان جميع العراقيين الآن هم في مركب واحد لمقاتلة عصابات «داعش « الارهابية وعلى السياسيين العراقيين ان ينسوا خلافاتهم في خضم تحرير مدينة الفلوجة وبعدها نينوى ..الا ان النائب عن اتحاد القوى لقاء وردي دعت رئاسة الوزراء لرفض مشاركة الحشد الشعبي المقدس في عمليات تحرير الفلوجة..ما هكذا تورد الابل يا»وردي « وان معركة تحرير الفلوجة حافزا لوحدة القوى السياسية وانقاذ البلاد.
بوركت جهودكم ياوزارة الهجرة والمهجرين بإرسال 12 ألف حصة إغاثة عاجلة للعوائل النازحة من قضاء الفلوجة. حيث «أرسلت 22 شاحنة محملة بـ12 ألف حصة إغاثة عاجلة للعوائل النازحة من قضاء الفلوجة». وأن «204 أسرة نازحة من الفلوجة وصلت، الى مخيمات عامرية الفلوجة والمدينة السياحية»..نهاركم ابيض ياوزارة الهجرة والمهجرين واثابكم الله على حسن اعمالكم.
النهار / بغداد شدد القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس على أن الحملات الهادفة إلى تحويل الصراع إلى مذهبي لن تثني الحشد عن تحرير مدينة الفلوجة مؤكداً أن قوات الحشد الشعبي متواجدة في قضاء الفلوجة ولديها خط دفاعي في المدينة منذ عامين ونصف. أبو مهدي المهندس اعلن تحقيق أهداف المرحلة الأولى من عملية تحرير الفلوجة وبدء المرحلة الثانية، وقال : خلال الساعات المقبلة سيتم تطهير منطقة الكرمة وشمال شرق المدينة من قبل الجيش والشرطة المحلية وأبناء المنطقة من الحشد. واضاف ابو مهدي المهندس : أن قوات الحشد الشعبي لن تقف مكتوفة الأيدي بل ستدخل إلى المدينة في حال احتاجت القوات العراقية من جيش ومكافحة إرهاب إلى إسناد لتحريرها، متمنياً الا تتدخل القوات الأمريكية في هذه المعركة كي لا تتحول الفلوجة إلى الرمادي أخرى. كما أكد القيادي البارز في الحشد الشعبي وجود 10 آلاف من أهالي الأنبار منضوين ضمن الحشد مشيراً إلى أن كل المناطق التي جرى تحريرها تم تسليمها للجيش ولأهالي المنطقة. وشدد على أن المعركة هي ضد الإرهاب وداعش مؤكداً على وجود تعليمات بعدم ارتكاب أي تجاوزات وعدم التهاون مع مرتكبيها في حال حصولها.
النهار / بغداد وجه البنك المركزي العراقي، اتهامات مباشرة لشركات الصيرفة والتحويل المالي، باستخدام “وثائق مزورة وعدم رفد السوق المحلية بالعملة الصعبة”، فيما اكدت اللجنة المالية النيابية ،ان ” غالبية تلك الشركات تعود للسياسيين عراقيين “. وقال عضو مجلس إدارة البنك المركزي أحمد بريهي، في تصريح صحفي ، إن “دور القطاع الخاص ومكاتب الصيرفة ما يزال سلبياً تماماً في سوق الصرف”، مبينا أن “القطاع الخاص لم يتمكن من رفد السوق المحلي بعرض إضافي من العملة الأجنبية سواء من خلال التصدير أم باستقطاب الاستثمار الأجنبي أم غيرها، لانشغاله بالحصول على تلك العملة لأغراض لا تنسجم مع مصالح العراق استقراره الاقتصادي”. ودعا بريهي، إلى “جعل المصارف شريكاً للبنك المركزي العراقي في سوق الصرف لتصبح بمثابة تجار الجملة للعملة الأجنبية على غرار تجار الجملة للسلع، لتزويد المحتاجين بها بنحو يراعي المصالح الوطنية”، كاشفاً عن “عدم امتلاك البنك المركزي بيانات أو معلومات بشأن كيفية تحرك العملات من نافذة بيع العملة أو من المصادر الأخرى، كون القطاع الخاص يقدم له معلومات غير دقيقة ووثائق مزورة”. وأضاف عضو مجلس إدارة البنك المركزي، أن “البنك المركزي لا ينبغي أن يلبي كل الطلبات على العملة الأجنبية لأن ذلك يستنزف الاحتياطيات الدولية بسرعة”، مبيناً أن هنالك “دكاكين تبيع وتشتري العملة الأجنبية ما يتطلب من البنك المركزي تدقيق شركات الصرافة بين الحين والآخر”. وأكد بريهي أن “عدد شركات الصرافة كبيراً جداً بنحو لا يمكن معه للمديرية العامة لمراقبة الصيرفة والائتمان في البنك المركزي العراقي، من مراقبتها”، لافتاً إلى أن “العراق يفتقد إلى شركات رصينة يمكنها مراقبة شركات الصيرفة والتأكد من التزامها بالضوابط المصرفية”. من جهتها قالت عضو اللجنة المالية في مجلس النواب ماجدة التميمي، إن “عمل شركات الصرافة ينحصر بتحويل الأموال إلى الخارج من دون مراعاة التوازن في كمية العملة الأجنبية الخارجة والداخلة للبلد”، عازية الاسباب إلى “كون البيئة المحلية غير مشجعة لبقاء تلك الأموال داخل العراق، لاسيما أن أكثر الذين حصلوا على أموال بطريقة مشروعة أو غير مشروعة، حولوها للاستثمار بالخارج”. وأكدت التميمي، أن “شركات الصرافة لم تسهم في دعم السياسة النقدية أو عمليات التنمية داخل العراق، كما أن البنك المركزي لا يسيطر عليها ويكتفي بالأقوال من دون الأفعال، كما هو الحال مع إعلانه عن توفير الدولار لمن يرغب بالسفر للخارج للعلاج أو الدراسة”. وعدت عضو اللجنة المالية النيابية، أن “مصيبة مزاد العملة ما تزال مستمرة برغم سلبياتها ووجود بدائل من خلال آليات عملية للحصول على الدولار”، كاشفة عن “معلومات مؤكدة تثبت امتلاك كثير من السياسيين والمتنفذين شركات صيرفة”. ودعت التميمي، رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، إلى “التدخل لوقف مزاد العملة”، لافتة إلى أن “العبادي سبق أن كان رئيساً للجنة المالية النيابية ويعلم بخفايا وسلبيات مزاد العملة والحلو الناجعة لمعالجة موضوعه بما يخدم الاقتصاد الوطني”.
الارشيف

كتابنا


رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 1625 لسنة 2011
جميع الحقوق محفوظة لجريدة النهار 2012   استضافة وبرمجة وتصميم ويب اكاديمي